ســـــوريـا
أخر الأخبار

80 غارة لطائرات الأسد أدت لثلاث مجازر مروعة في إدلب وهذه تفاصيلها

ارتكبت طائرات نظام الأسد ثلاث مجازر مروعات راح ضحيتهم 20 شهيدًا وما يقارب 100 جريح من المدنيين وأغلبهم من الأطفال والنساء جراء غارات مكثّفة، اليوم السبت، استهدفت العديد من المدن والبلدات من بينها مناطق تقصف لاول مرة منذ الحملة العسكرية الأخيرة.

وبالتفاصيل، استشهد 8 مدنيين بينهم امرأتان وطفل، وأصيب 40 آخرين نصفهم من النساء والأطفال وبعضهم من طلاب الجامعات، إثر قصف طيران الأسد بالصواريخ دوار رئيسي وحي سكني بالقرب من إحدى كليات الجامعة في مدينة إدلب التي تكتظ بالنازحين.

في حين ارتكبت طائرات النظام مجزرة ثانية في قرية النيرب شرق إدلب راح ضحيتها استشهاد 5 مدنيين بينهم طفل وامرأتان، وإصابة 12 آخرين أغلبهم من الأطفال والنساء.

إلى ذلك، أبت طائرات الأسد إلّا أن تُسجّل المجزرة الثالثة في إدلب إثر استهدافها لسوق شعبي في مدينة بنش شرق إدلب، راح ضحيته استشهاد 7 مدنيين جميعهم من الأطفال والنساء ونازحين من الريف الجنوبي، بالإضافة لإصابة 25 آخرين أغلبهم أطفال ونساء.

كما تعرّضت العديد من قرى وبلدات ريف إدلب لغارات مكثّفة تم احصاء 80 غارة منها استهدفت المناطق المحررة اليوم، بالإضافة لعشرات القذائف والصواريخ التي استهدفت الأحياء السكنية وتسببت بإصابة وجرح عدد من المدنيين ودمار كبير بالممتلكات السكنية والعامة، وسط ازدياد موجة النزوح باتجاه المناطق المتوسطة والشمالية والتي لم يعد يراها النازحون أكثر أمانًا بعد استهداف العديد منها اليوم.

ويأتي هذا القصف والتصعيد قبل ساعات من بدأ تنفيذ وقف إطلاق النار المتفق عليه بين الاحتلال الروسي وتركيا في إدلب، والذي يشكك الكثير من الناشطين بمدى تطبيقه وتنفيذه والمدة التي سيستمر فيها وسط إجرام وتوحّش نظام الأسد وقوى الاحتلالين الروسي والإيراني، والذين لطالما خرقوا هدن واتفاقيات سابقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق