ســـــوريـا

قتيل وجرحى.. جراء اشتباكات بسبب المخدرات في مدينة السويداء

قُتل شاب وأصيب ستة أشخاص أخرين بجروح في مدينة السويداء ،على أثر اشتباكات جرت بين مجموعات من الفصائل المسلحة، وبعض أصحاب الأكشاك الحشيش والمخدرات قرب دوار الباسل في مدينة السويداء.

وبالتفاصيل ، نشرت صفحات موالية لنظام الأسد ، أن أجتماع جرى بين مجموعات مرتبطة بالأجهزة الأمنية، و الفصائل المسلحة و أفرادها بنتمون لعائلات المدينة، قررو في اجتماعهم على إزالة الأكشاك لأشخاص من خارج المدينة، متهمين بترويج الحشيش والمخدرات، حيث توجهت أفراد المجموعات مدججين بالسلاح إلى كشك قرب دوار “لباسل”، و دار جدال بينهم وبين صاحبها و تطور لتبادل إطلاق نار، اشترك فيه بعض أصحاب الأكشاك المجاورة، مما أدي لمقتل شاب وعددة إصابات.

وأشار مراسل السويداء 24 عبر صفحته الفيسبوك، أن المدينة شهدت بعد الاشتباك حالة من الفوضى، حيث بدأت مجموعات مسلحة مختلفة تتحشد قرب المشفى، وعلى طريق القلعة، وفي أماكن مختلفة من المدينة،على خلفية الأشتباكات.

وأكد مصدر طبي أن الشاب الذي قتل في الاشتباكات يدعى “حسام أديب مشرف رضوان”، والإصابات كانت “6”معظمها نتيجة طلقات نارية، عرف منهم “حسين كنج” و”عمر طحموش” و”سامح القنطار” و”رواد فليحان” و”رأفت القنطار”.

و أوضح المصدر ذاته أن بدأت ليلة يوم الاثنين، انتشار فصيل مسلح في المدينة، نتيجة خلاف مجهول الأسباب، بين أحد متزعمي الفصيل، وبين العميد “أيمن محمد” رئيس فرع الأمن العسكري في السويداء، رغم العلاقات الطيبة بين الطرفين،

وإلى ذلك جاء مهاجمة الأكشاك، كرد فعل على تصرفات الفصيل الذي انتشر أفراده ليلة الأثنين، أن هذه المجموعات والفصائل، ترتبط بفرع الأمن العسكري، ويحمل معظم أفرادها بطاقات أمنية،اغلب أفراد الفصائل المسلحة تطالهم اتهامات بترويج المخدرات، وبينهم أشخاص مطلوبين بعشرات القضايا، وكذلك الحال بالنسبة للعديد من أصحاب الأكشاك، بحسب المصادر.

ويزكر أن الفوضى والفلتان الأمني سببه سيطرة الاحتلالين الروسي والإيراني للمنطقة في ظل توافد المخدرات والحشيش من لبنان الي سوريا ثم الي الأردن حيث كان اخرها في “8” شباط الحالي، أن القوات المسلحة الأردنية، أحبطت على إحدى واجهاتها الحدودية محاولة تهريب كميات كبيرة من المخدرات، و مادة الحشيش قبل دخولها إلى الأردن.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق