ســـــوريـا

نظام الأسد.. يواصل خرق وقف إطلاق النار و فريق منسقو استجابة يحذر من كارثة إنسانية

نشر فريق منسقو استجابة سوريا، اليوم الإثنين 1 أذار/ مارس بياناً، عبر صفحته فيسبوك ، تواصل قوات نظام الأسد، خرق وقف إطلاق النار المتفق عليه سابقا في قصف مناطق المدنيين شمال غرب سوريا.

قال فريق منسقو الاستجابة في بيان له اليوم، أن قوات النظام السوري تواصل خرقها وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا الذي تم الإعلان عنه بتاريخ “5” من شهر آذار/مارس “2020”، مشيرا إلى أنها تتعمد قوات النظام السوري، استهداف المناطق والأحياء السكنية في قرى وبلدات ريف ادلب، لمنع عودة السكان المدنيين إلى مناطقهم.

أردف الفريق منسقو استجابة سوريا أن عدد الخروقات لاتفاق وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا، بلغ خلال شهر شباط “324” خرقاً من بينها استهداف بالطائرات الحربية الروسية والطائرات بدون طيار، خلفت العديد من الضحايا والإصابات في صفوف المدنيين.

وإلى ذلك طالب كافة الجهات الدولية المعنية بالشأن السوري، العمل على تثبيت وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا، وايقاف الخروقات المستمرة للسماح للمدنيين بالعودة إلى مناطقهم.

و أيضا طلب المنظمات والهيئات الانسانية العمل على تأمين احتياجات العائدين إلى مناطقهم، بالإضافة إلى تأمين احتياجات النازحين في مناطق النزوح، وتفعيل المنشآت والبنى التحتية الأساسية في مناطق عودة النازحين.

وحذر فريق منسقو استجابة سوريا، الجانب الروسي من أي محاولة لعرقلة إدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود، أو تعطيلها لأي قرار صادر عن مجلس الأمن الدولي، كما حث بدوره الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، على منع أي تحركات روسية من شأنها تقويض دخول المساعدات الإنسانية عبر الحدود، محذر من كارثة إنسانية في حال إغلاق المعبر الوحيد الذي تم اعتماده وفق القرار الأخير.

وختم إلى مواصلة الفرق الميدانية التابعة لمنسقي استجابة، تقييم احتياجات المدنيين في مناطق النزوح والمناطق التي عاد إليها النازحين وعرضها على جميع الجهات الفاعلة في الشأن الانساني لتقديم المساعدات الفورية للمدنيين في المنطقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق