ســـــوريـا

الألغام تحصد مزيد من المدنيين في مناطق ريف حماه و نظام الأسد يتجاهل المخلفات.

قُتلوا “18” مدنيا وأصيب آخرون بجروح، جراء انفجار ألغام سابقة في منطقة ريف السلمية شمال شرق حماة.

وبالتفاصيل، نشرت وكالة أنباء التابعة لنظام الأسد “سانا” يوم أمس الأحد 7آذار، إن “18” شخصا قضوا جراء انفجار ألغام أرضية في سيارتين تنقلان عدد من المدنيين يبحثون عن الكمأة ويعملون بجمعها، في قريتي “حداجة” و”رسم الأحمر”، في منطقة وادي العذيب شرق مدينة حماة.

وإلى ذلك فإن كل فترة تقع حوادث انفجار في المدنيين العاملين بالبحث عن الكمأة وجمعها شرقي حماه، دون اتخاذ نظام الأسد أي خطوات جدية في إزالة الألغام التي حصدت أرواح الكثير، في حين يبرأ نظام الأسد نفسه من الألغام، متهما الإرهابيين أنهم قاموا بزرع تلك الألغام في منطقة ريف حماة الشرقي حسب إدعائه.

وأكدت مصادر محلية أن الألغام التي قتلت أرواح العشرات في ريف حماة الشرقي مصدرها نظام الأسد وميليشياته، قامت بزرع هذه الحقول من الألغام لمنع تقدم عناصر “تنظيم الدولة” إلى هذه المنطقة في وقت سابق.

ويذكر إن ” 5″ قتلو وأصيب “11” آخرون صباح اليوم السبت، 27 شباط/الماضي، جراء انفجار ألغام أرضية بورشة أعمال زراعية في مزارع “رسم الأحمر” بريف حماة الشرقي، فيما يواصل نظام الأسد تجاهله المتعمد لتلك المخلفات التي تحصد المزيد من أرواح السكان بمناطق سيطرته.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق