ســـــوريـا

تحذير أممي من موجة نزوح جديدة قد تشهدها سوريا

حذر”مجلس اللاجئين النرويجي” اليوم الاثنين 8 من آذار، في تقرير من أن الأزمة السورية قد تشهد نزوح ما لايقل عن “6”مليون سوري إضافي، خلال السنوات العشر المقبلة، إذا استمر الصراع السياسي وانعدام الأمن والتدهور الاقتصادي في سوريا.

وبالتفاصيل، نشر “مجلس اللاجئين النرويجي” تقرير ان متوسط اعدد نزوح السوريين داخل وخارج البلاد لعام 2020 تشير إلى نحو 2.4 مليون حالة نزوح. ويعود سبب ازدياد أعداد الخارجين من سوريا البحث عن الأمان، والوضع المعيشي المتدني، وخلق فرص جديدة لإعادة بناء حياتهم، في ظل استمرار العمليات العسكرية التي تهدد أمنهم واستقرارهم.

وأشار التقرير أن في عام “2020” المنصرم، عاد “467” ألف سوري إلى سوريا، بالمقابل خرج “1.8” مليون شخص من سوريا، ما يعني أنه بمقابل كل شخص عاد إلى البلاد خرج منها أربعة أشخاص آخرين.

ونوه الأمين العام لـ “المجلس النرويجي للاجئين”، “يان إيجلاند”، العقد الماضي منذ “2011”، بأنه “عقد من العار على الإنسانية”، و اللامبالاة القاسية تجاه ملايين الأطفال والأمهات والآباء السوريين الذين حرموا من منازلهم وحياتهم هي إدانة دامغة لأطراف هذه الحرب القاسية ورعاتها.

وأكد “إيجلاند”ضرورة اتخاذ المجتمع الدولي إجراءات عاجلة لعكس هذا المأزق، و إنه إن لم يتحرك المجتمع بأسره، فإن العقد المقبل سيستمر في جلب المعاناة وتشريد عدة ملايين أخرى.

ويذكر أن سوريا تتصدر قائمة الدول الأكثر فقرًا في العالم، إذ يعيش تحت خط الفقر 90% من السوريين، على اختلاف مناطق إقامتهم من ظروف اقتصادية ومعيشية صعبة، نتيجة تدهور الليرة السورية أمام العملات الأجنبية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق