ســـــوريـا

يونيسف تطلق حملة 10سوريا في ذكرى السنة العاشرة لاندلاع الثورة السورية

أعلنت منظمة الطفولة العالمية “يونيسف”، أن أكثر من 8.5 ملايين طفل سوري يعتمدون على المساعدات داخل البلاد أو في البلدان المجاورة، ويحتاجون إلى المساعدات.

بالتفاصيل، أطلقت منظمة الطفولة العالمية “يونيسف”، حملة “10سوريا” مع أقتراب مرور 10 سنوات على انطلاق الثورة السورية في 15 آذار /مارس، وقالت إن أكثر من 8.5 ملايين طفل سوري يعتمدون على المساعدات داخل البلاد أو في البلدان المجاورة، جاء ذلك بعد أقل من أسبوع على تصريح “المنظمة” أن نحو 6 ملايين طفل سوري يحتاجون إلى المساعدة، والعديد منهم ولدوا خلال الحرب، ولم يعرفوا في حياتهم سوى النزاع والنزوح والخسارة”.

وأشارت المنظمة التابعة للأمم المتحدة، على موقعها الإلكتروني، خلال استعراضها وسائط مرئية متعددة إنها جمعتها خلال “10” سنوات حول أطفال سوريا، وأن الحرب في سوريا، إحدى أكثر الحروب ضراوة في التاريخ الحديث، خلفت تأثيراً هائلاً على الأطفال والطفولة،.

وأردفت المديرة الإقليمية للإعلام “جولييت توما” في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، و التي تشرف على حملة “اليونيسف” التي أطلقتها بعنوان “سوريا 10″، حيث قمنا بجمع هذه الصور على مدى السنوات العشر الماضية، منذ بدء الأزمة في عام “2011”، لتسليط الضوء على التأثير الهائل للحرب على أطفال سوريا، ونوهة إلى أن المواد التي وفرتها اليونيسف تشمل مقاطع فيديو وصور ومرئيات، والأهم من ذلك مقابلات مع الأطفال من أجل رفع أصواتهم وآمالهم وتطلعاتهم وأحلامهم.

وذكرت ” توما” أن الأطفال الذين يعانون من ضائقة نفسية يتضاعف عددهم في عام واحد، ما يشير إلى العواقب الدائمة للحرب على الصحة النفسية ورفاه أطفال سوريا، وأن استجابة”يونيسف” في سوريا على مدار العقد الماضي من أكبر العمليات الإنسانية” في تاريخ المنظمة.

وختمت “تومان”أن قصة أطفال سوريا تستحق أن تروى بكل الطرق الممكنة، لتسليط الضوء على الإصرار والشجاعة والآمال والتطلعات لأطفال سوريا،

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق