أخبار دوليةســـــوريـا

“جو بايدن” يفرض قيودًا يمنع فيها شن هجمات بطائرات مسيرة على ثلاث دول

فرض الرئيس الأمريكي، جو بايدن، قيودًا على شن هجمات بالطائرات المسيرة ضد مجموعات “متطرفة” خارج نطاق ميادين الحروب التي تشارك فيها الولايات المتحدة رسميًا، وهي سوريا والعراق وأفغانستان.

وصرح المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية “جون كيربي”، في مؤتمر صحافي إن أي ضربة تم التخطيط لها ضد مجموعات متطرفة خارج أفغانستان وسوريا والعراق ستحال على البيت الأبيض للحصول على إذنه قبل تنفيذها، وأن هذه توجيهات “موقتة” تم توزيعها لتوفير رؤية شاملة للرئيس بشأن العمليات الهامة، وليست “دائمة”، وأن الأمر لا يعني “وقف” الهجمات بواسطة الطائرات المسيرة.

وأما في زمن حكم الرئيس الأمريكي السابق ترامب أجاز استخدام غارات بهذه الطائرات على نطاق واسع، والذي فوض منذ بداية ولايته الرئاسية في العام “2016”، سلطات إدارة العمليات العسكرية ضد المجموعات المتطرفة التي كان سلفه باراك أوباما قد تولاها شخصيا، إلى قادته العسكريين مؤكدا “ثقته بهم”، حيث تضاعفت الضربات بواسطة الطائرات المسيرة من 11 عملية في الصومال في العام 2015 إلى 64 عملية في العام 2019، منذ تولي ترامب الرئاسة  وفق منظمة “إيروورز” المتخصصة، وعلى الرغم من تأكيد العسكريين أن الضربات تتسم بـ”دقة جراحية”، فإن منظمات غير حكومية تحملهم مسؤولية سقوط قتلى مدنيين.

وفي هذه الخطوة يكون “جوبايدن” عدل نهج سلفه دونالد ترامب الذي أجاز استخدام غارات هذه الطائرات على نطاق واسع.

ويذكر ان هذا القرار جاء بعد أسبوع من شن إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، غارات جوية على منشآت تابعة لميليشيا مدعومة من إيران في شرق سوريا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق