ســـــوريـا

منظمة دولية تُحذّر من انعدام مستقبل الأطفال السوريين

حذَّرت منظمة دولية من انعدام مستقبل الأطفال السوريين الذين أجبرتهم الحرب على الفرار، تزامنا مع مرور عقد على الثورة السورية.

وبالتفاصيل، قالت منظمة أنقذوا الأطفال “سايف ذي تشيلدرن”اليوم الثلاثاء، إن كثيرا من الأطفال السوريين أجبرتهم الحرب على الفرار لايرون مستقبلاً لهم في بلادهم، وخصوصا مع دخول الحرب عامها الحادي عشر.

وأشار مدير المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشرق أوروبا في المنظمة، “جيريمي ستونز” أن عقدا من الحرب كلف أطفال سوريا طفولتهم، ويجب ألا يسمح المجتمع الدولي بأن تسلب الحرب مستقبل الأطفال السوريين.

وأجرت المنظمة مسحا شمل “1900” طفل ومسؤولين عن رعايتهم من نازحين او لاجئين داخل و خارج سوريا، أي الأردن ولبنان وتركيا، وفي هولندا، وتبين أن “86” % من الأطفال اللاجئين، لا يريدون العودة إلى سوريا”، بينما طفل واحد من كل ثلاثة من النازحين داخلها يفضل العيش في دولة آخرى.

وأشار المصدر أن الأطفال السوريين الذين أجبروا على الفررا من منازلهم يعانون في حياتهم من عدم الحصول على الأمان ونقص الرعاية والتعليم حيث يعيشون اليوم، وأن الخاسر الأكبر في الحرب السورية هم الأطفال الصغار، الذين ولدوا في ظل الثورة، وهجرهم نظام الأسد الذي قتل الكبار والصغار.

وبحسب تقارير سابقة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة، فإن أكثر من 8,5 ملايين طفل سوري يعتمدون على المساعدات داخل سوريا وفي الدول الجوار، ويعاني 60 % من الأطفال في سوريا اليوم من انعدام الأمن الغذائي، و نصفهم يفتقرون للتعليم.

ويذكر أن سوريا تتصدر قائمة الدول الأكثر فقرًا في العالم، إذ يعيش تحت خط الفقر 90% من السوريين، على اختلاف مناطق إقامتهم من ظروف اقتصادية ومعيشية صعبة، نتيجة تدهور الليرة السورية أمام العملات الأجنبية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق