ســـــوريـا

“حزب الله” يستخدم الأراضي السورية لتجارة المخدرات وتصديرها لدول عربية

كشفت مصادر إعلامية عن تفاصيل عمليات التهريب المنظمة التي تقودها قوات الأسد وميليشيا “حزب الله” اللبنانية, من لبنان وحتى محافظة السويداء جنوب سوريا للوصول بتجارتها الغير الشرعية إلى الدول العربية والأوروبية.

قالت مصادر إعلام محلية إن قوات الأسد وميليشيا “حزب الله” تستخدم الأراضي السورية وخاصة السويداء كمركز لتوزيع وتصدير المخدرات وخاصة “الحشيش” باتجاه الدول العربية وصولا إلى دول الخليج عبر تهريبها إلى الأردن، حيث تورّد الحشيش المزروع لديها في منطقة بعلبك و البقاع، إدخالها عبر الحدود السورية من منطقة سرغايا باتجاه منطقة الضمير في القلمون الشرقي وصولاً إلى السويداء عبْر طريق البادية وبمساندة وإشراف قوات الأسد.

وتعتبر قرية “الشعاب” بريف السويداء الشرقي والملاصقة للأراضي الأردنية، النقطة الرئيسية لتهريب المواد المخدرة إلى الأردن، كما تشتهر قرية “الشعاب” بتضاريسها المناسبة للتهريب، وأن معظم سكانها يعملون بالتهريب وحمل السلاح لحماية تجارتهم غير الشرعية، بالإضافة لطريق تهريب مباشر من دمشق إلى السويداء عبرطريق البادية ويصل إلى قرية “الشعاب”، وهي قرية محصنة بسبب السلاح الموجود مع سكانها البدو الذين يعملون بالتهريب، وعلى رأسهم المدعو “مرعي الرمثان”، وهو تاجر مخدّرات دولي يمتلك قصرا فخما وعناصر مسلحة في القرية ذاتها.

وأشار المصدر أن”الرمثان” هو من عشائر البدو، يعتبر رجل ميليشيا حزب الله الأول بتجارة وتهريب المخدرات في المنطقة الجنوبية، وإلى علاقته القوية مع تاجر الحشيش المعروف في لبنان، نوح زعيتر” ، وعلاقات الواسعة مع قوات الأسد و داخل المملكة الأردنية، ويستخدم جهاز اتصال فضائي “ثريا”، وتمكن من تهريب أكثر من خمسين طن من الحشيش خلال فصل الشتاء الحالي، حيث يمنع دخول القرية الأشخاص الغرباء من قبل الأهالي عبر حواجز على مداخل القرية لحماية تجارتهم.

ويذكر أن السلطات الأردنية ضبطت في الشهر الماضي “746” ألف حبة من مادة “الكبتاجون” المخدر، و “29529” حبة من مادة “جاليكا” المخدرة، و 14800 حبة من مادة “الباليريكا” المخدرة، و1679 حبة من مادة “الأريكا” المخدرة، و “159” حبة من مادة “جابالير” المخدرة وجرى تحويلها إلى الجهات المختصة.

وتشهد أغلب مناطق سيطرة نظام الأسد بالفوضى والفلتان الأمني سببها بالدرجة الأولى سيطرة الاحتلالين الروسي والإيراني للمنطقة في ظل توافد المخدرات والحشيش من لبنان الي سوريا ثم الي الأردن والسعودية وأوروبا، حيت يعتمد نظام الاسدوميلشياته بشكل كبير على تجارة المخدرات وتهريبها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق